2 محرم 1439 هـ - 23 / 09 / 2017 م
الاخبار
مقتل 6 ارهابيين واصابة 12 بقصف جوي غرب العراق    ||     "محمد" الاسم الأكثر انتشارا لمواليد "لندن"    ||     الأمم المتحدة تدعو إلى تأسيس نظام جديد لحماية اللاجئين والمهاجرين    ||     الهند تغلق حدودها البحرية في وجه لاجئي الروهنغيا    ||     أمريكا تعلن تقديم 32 مليون دولار مساعدات لمسلمي أراكان    ||     دراسة: فقدان الجسم للماء يمهد لمرض الزهايمر    ||     الصحة العالمية: ارتفاع إصابات الكوليرا في اليمن لأكثر من 700 ألف حالة    ||     أيتام سوريون يتبرّعون بمصروفهم لمسلمي الروهنغيا    ||     السعودية تدعو المجتمع الدولي إلى ضرورة التدخل لإيجاد حل إنساني يحمي أقلية الروهينجا المسلمة    ||     البنك الإسلامي يعزز شراكته مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية    ||     مدير عام منظمة الفاو يدعو لعدم التساهل مع هدر وفقد الأغذية    ||     برنامج الأغذية العالمي: نزوح 240 ألف شخص جراء الصراع في ليبيا    ||     القبض على عناصر دعم للجماعات الإرهابية بالجزائر    ||     «بكتيريا» تنهش لحم الإنسان في أستراليا    ||     50 دولة توقع على معاهدة لحظر السلاح النووي في مقر الأمم المتحدة    ||     منح مزودي خدمات الإنترنت «ساعتين» لإزالة المواد الإرهابية    ||     بابا الفاتيكان يستقبل الأمين العام     ||     الرئيس السوداني قرار جمع السلاح من المواطنين نهائي     ||     توقعات نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 5ر3%     ||     خادم الحرمين يبحث تطورات الاوضاع مع الرئيس التركي
اقسام المقالات أخبار الرابطة تطوير الأداء الإعلامي

تطوير الأداء الإعلامي

1438/11/7 الموافق: 2017/07/31 | 1081 2 0


د. ظافر بن محمد الشهري

يسعى قادة ورؤساء المؤسسات والمنصات الإعلامية المتنوعة ، وكذلك المسؤولون عن التطوير في معظم تلك المؤسسات للوصول إلى أداء إعلامي ناجح ومقنع ، يحقق الغايات التي وُجد من أجلها ، ويؤثر ويحقّق الإشباعات بالقدر المعقول في جمهور المتلقين والمستفيدين من بثه وما يصدر عنه.

وتختلف بناء على ما سبق نجاحاتهم وإنجازاتهم في تحقيق تلك الغاية باختلاف منهجياتهم وقدراتهم ومهاراتهم وإمكاناتهم وثراء تجربتهم من جهة ، وبمدى التزامهم بتطبيق واتباع المناهج الصحيحة والممكنة التطبيق في مختلف مراحل أعمالهم من جهة ثانية.

وما من شك في أن هناك نماذج ومشاريع ناجحة ومؤثرة ضمن منظومة مؤسسات الإعلام العاملة حالياً ، ونماذج ومشاريع أقل نجاحاً وتأثيراً ، وأخرى غير ناجحة ونمطيّة لا تتطوّر ، ويمكن فهم ذلك التفاوت في درجات تحقيق النجاح والتأثير عبر عدد من المتغيرات والعوامل المهمّة والمؤثرة في مسارات العمل على تطوير الأداء الإعلامي ، ومن أبرزها ما يلي :

1/ مدى قدرة وتكيّف كل مؤسسة أو وسيلة إعلامية مع الظروف والعوامل والمتغيرات التي تعمل في ضوئها وتؤثر في بناء أجنداتها وتوجيه أعمالها.

2/ مدى نجاح هذه المؤسسات الإعلامية في صناعة وتقديم محتوى جيّد ومشوّق وذكي يلبي الاحتياجات والإشباعات المختلفة لجمهورها بحسب فئاته وتباين اهتماماته ويحقّق أهدافه بالتزامن.

3/ مدى اتباعها للأساليب والأسس والمعايير المهنيّة في العمل الإعلامي المؤسسي المحترف المتقيّد برؤى محدّدة وأهداف واضحة والمسيّر بخطط وآليات ولوائح ونظم مرنة ومنطقيّة تتماشى مع طبيعة العمل الإعلامي وسرعته.

4/ مدى توفّر الإمكانيات والموارد المالية والتجهيزات الفنية والتقنية المناسبة لتأمين الاحتياجات كافة وتلبية الطلبات المتجدّدة والمستمرّة لتتماشى مع واقع العمل الإعلامي اليوم وما يشهده من تسارع وتطوّر مستمر في وسائل الاتصال وفي التقنيات والتجهيزات.

5/ مدى رسوخ وقوّة عمليات التطوير والتدريب الأساسيّة والتطويرية ، ومدى دعمها واستمرارها وفرضها على العاملين بمختلف فئاتهم لتحقيق الجودة المطلوبة وتنمية القدرات والمهارات لديهم للقيام بأعمالهم بإتقان وإبداع ، ورغبة في الكسب والاستحواذ على مزيد من المتلقين لمواجهة حالات التنافسيّة والاستحواذ مع بقية الوسائل والمنصات الأخرى التقليدية منها والجديدة ، والتماهي مع الظروف والمتغيرات التقنية والاتصالية والثقافية.

6/ مدى سلامة بيئة العمل من المنغّصات والتهديد بالإيقاف والفصل ، وتوفر الأمان الوظيفي والدعم المعنوي والمادي للمبدعين والمسؤولين في هذه المؤسسات الإعلامية وتوفير وضمان حقوقهم ؛ فهذه الأمور المهمّة تشكّل البيئة المناسبة للعمل ، وتوجد ظروف الاستقرار والتحفيز المطلوبة ، كما تساهم في صنع واستمرار العلاقات الإيجابية بين المسؤول والعاملين في المؤسسات الإعلاميّة والتي قد تصل بهم إلى الولاء والعطاء الكامل.

7/ مدى رسوخ وتنظيم آليات وقنوات التواصل والعلاقات وأطر التعاون والتنسيق مع بقيّة المؤسسات ذات العلاقة في المجتمع للقيام بالأدوار والمهمات والحملات الإعلامية المطلوبة مجتمعياً والمستمرّة ضمن منظومات ومؤسسات المجتمع ؛ وذلك لارتباط نجاح كل منها بالأخرى ولحاجة المجتمعات المدنيّة المعاصرة لاتساق الأداء وتكامله فيما بينها ، ولتحقيق الوظائف التنموية المنوطة بها مع المحافظة على قيم المجتمع وكياناته وثقافته.

8/ مدى البعد عن الارتجال والاستعجال في مسائل الإعداد والتخطيط والتنفيذ للأعمال والحملات والمهمات الإعلامية المستمرّة والمتجدّدة ؛ لأنها تؤثر في سلامة وجودة المحتوى المقدّم للجمهور ، وهو المنتج النهائي الذي يُعوّل عليه دوماً في مخاطبة المتلقين والتأثير فيهم.

9/ مدى النجاح في ترسيخ العمل والأداء بين العاملين وفق منظومة الفرق الإعلامية المتكاملة والمتسقة مع بعضها وفق رؤى وأهداف واضحة للجميع وتقسيم عمل محفّز ومشجّع ؛ وهذا المنظور يدعو بالطبع إلى تجنّب نموذج قيادة العمل والإدارات والمهمّات بمنظور الرجل الخارق (سوبرمان) الذي يستحوذ على الرؤية والأهداف ويجعل جميع أعضاء الفريق يعملون بلا وضوح ولا فهم ، لأن هذا النموذج لا يستقيم منهجه مع طبيعة الأداء الإعلامي ومتغيراته ولا يناسبه مطلقاً ! فالأسلوب والنموذج المناسب في إدارة وتسيير مؤسسات ووسائل الإعلام ومنصاته الجماهيرية المختلفة هو نموذج الفرق والمجموعات المتكاملة والمتناسقة التي تعمل في إطار منظومات مؤسسية تحترم التخصص وتشجّع الإنجاز ، وتعطي الفرصة لمن يستطيع أن يؤدي بنجاح ومهنيّة وإبداع ، وتكافئ بكرم.

وقفة:

الإعلام كمتغيّر مهم في واقع الناس المعاصر المشبع بكل وسائل التواصل ، وبزخم هائل من المعلومات والأخبار والمواد والقوالب البرامجية والإعلانية أصبح وسيبقى بالفعل ( مالئ الدنيا ، وشاغل الناس ).

نقلاً عن صحيفة المواطن

|| اشترك معنا
البريد الالكنروني:
|| اعلانات