2 محرم 1439 هـ - 23 / 09 / 2017 م
الاخبار
مقتل 6 ارهابيين واصابة 12 بقصف جوي غرب العراق    ||     "محمد" الاسم الأكثر انتشارا لمواليد "لندن"    ||     الأمم المتحدة تدعو إلى تأسيس نظام جديد لحماية اللاجئين والمهاجرين    ||     الهند تغلق حدودها البحرية في وجه لاجئي الروهنغيا    ||     أمريكا تعلن تقديم 32 مليون دولار مساعدات لمسلمي أراكان    ||     دراسة: فقدان الجسم للماء يمهد لمرض الزهايمر    ||     الصحة العالمية: ارتفاع إصابات الكوليرا في اليمن لأكثر من 700 ألف حالة    ||     أيتام سوريون يتبرّعون بمصروفهم لمسلمي الروهنغيا    ||     السعودية تدعو المجتمع الدولي إلى ضرورة التدخل لإيجاد حل إنساني يحمي أقلية الروهينجا المسلمة    ||     البنك الإسلامي يعزز شراكته مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية    ||     مدير عام منظمة الفاو يدعو لعدم التساهل مع هدر وفقد الأغذية    ||     برنامج الأغذية العالمي: نزوح 240 ألف شخص جراء الصراع في ليبيا    ||     القبض على عناصر دعم للجماعات الإرهابية بالجزائر    ||     «بكتيريا» تنهش لحم الإنسان في أستراليا    ||     50 دولة توقع على معاهدة لحظر السلاح النووي في مقر الأمم المتحدة    ||     منح مزودي خدمات الإنترنت «ساعتين» لإزالة المواد الإرهابية    ||     بابا الفاتيكان يستقبل الأمين العام     ||     الرئيس السوداني قرار جمع السلاح من المواطنين نهائي     ||     توقعات نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 5ر3%     ||     خادم الحرمين يبحث تطورات الاوضاع مع الرئيس التركي
اقسام الاخبار أقليات ندوة عن ظاهرة الإسلاموفوبيا بجامعة لافال..

ندوة عن ظاهرة الإسلاموفوبيا بجامعة لافال الكندية

1438/12/22 الموافق: 2017/09/13 146 0 0


كندا -إينا

ينظم أستاذ جامعي كندي ندوة عن ظاهرة الإسلاموفوبيا يومي 14 و15 سبتمبر القادم بجامعة لافال تعرض واقع المسلمين في كندا مع تزايد أعمال الكراهية ضدهم، وفق ما نشر موقع "جورنال لوكيبيك".
ومن أجل مناقشة الظاهرة خارج إطار سياسي، تنعقد الندوة بإشراف الأستاذ الجامعي عبد الوهاب مكي، المتخصص في علم الإنثروبولوجيا، تحت عنوان "ظاهرة الإسلاموفوبيا ضد المسلمين" فيما ستتخذ من النساء المسلمات، أبرز ضحايا الظاهرة في كندا، محور افتتاح للندوة.
وقال مكي: النساء المسلمات عرضة لظاهرة الإسلاموفوبيا أكثر من باقي المسلمين، لذلك سنتخذ من الموضوع محورا لافتتاح الندوة، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن خبراء كنديون وأوروبيون سيعرضون وجهات نظرهم عن الظاهرة.
وأوضح أن ظاهرة الإسلاموفوبيا تعد "نوعا من التطرف العنيف" وينبغي تطوير برامح وقاية وتوعية من أجل التصدي لها. وعليه، ينبغي للمجتمع الكندي أن يظهر مزيدا من الانفتاح والرغبة بالتبادل مع الآخر بغية فهم دينه وشعائره الدينية.
وعلى مستوى الجالية المسلمة، لا يستوعب أفرادها كيفية تزايد الأعمال المعادية للإسلام في مقاطعة الكيبيك التي تضاعفت السنة الماضية، إذ قفزت من 28  إلى 58 عملا في ظرف وجيز جدا.
وقال جمال غايد، أحد قادة الجالية المسلمة الجزائرية، إننا غير قادرين على استيعاب سبب ارتفاع الظاهرة في الواقع. لقد اعتقدنا أن بعد إطلاق النار على مسلمين داخل مسجد الكيبيك ستنخفض كل تلك الأعمال المعادية للإسلام غير أن العكس ما حدث تماما.
وأضاف: لم تتوقف رسائل التهديد إلى قادة المساجد أبدا، بل شهدنا مؤخرا حتى عملية إضرام النار في سيارة إمام مسجد الكيبيك بينما لم تمر حتى سنة كاملة على الحادثة المريعة التي شهدها المسجد.
يذكر أن المساجد في ولايات مختلفة شهدت محاولات تخريب وتدنيس بينما زادت حالات الاعتداء على النساء المحجبات بشكل مقلق بعد تزايد عدد اللاجئين السوريين في البلاد. أما قادة الجالية المسلمة، فيسهر قادتها في كندا على التصدي لظاهرة الإسلاموفوبيا بشتى الوسائل، خاصة بعد الحادثة الأليمة التي شهدها مسجد الكيبيك إثر إطلاق النار على بعض المصلين بداخله وأودت بحياة ستة أشخاص.
م.ب

|| اشترك معنا
البريد الالكنروني:
|| اعلانات