30 صفر 1439 هـ - 19 / 11 / 2017 م Sunday
الاخبار
الرئيس الجيبوتي يدعو إلى تفعيل دورِ المُؤسَّسات الدينية لمواجهةِ التحوُّلات الراهنة    ||     القوات العراقية تحكم سيطرتها على قضاء راوه بعد طرد "داعش"    ||     الفصائل الفلسطينية تجتمع في القاهرة الثلاثاء لتقييم خطوات المصالحة    ||     البشير يرعى المؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة الثلاثاء .. التويجري لـ"يونا": الصراعات حالت دون التحقيق الأمثل للاستراتيجية الثقافية    ||     الرياض : وزراء دفاع التحالف الإسلامي يعقدون اجتماعهم الأول الأسبوع المقبل    ||     "الكومسيك" تناقش مشروعات ممرات النقل بين الدول الإسلامية    ||     ساعة ذكية لمراقبة صحة المرضى    ||     الدولار يهبط بفعل خطة الإصلاح الضريبي    ||     القاهرة : اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لبحث سُبل التصدي للتدخلات الإيرانية في الدول العربية    ||     اليابان تخطط لتقديم مساعدات بنحو 18 مليون دولار للاجئي الروهينغيا     ||     البحرين : الاعلان عن مؤتمر «دور الإعلام في مكافحة الإرهاب»    ||     تونس : السُلطات الأمنية تُلقي القبض على ستة عناصر متطرفة     ||     الرئيسان الأمريكي والفرنسي يتفقان على ضرورة مواجهة انشطة حزب الله وايران     ||     السعودية تؤكد تصويتها لصالح قرار السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة    ||     التعاون الإسلامي: الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان تعقد دورتها العادية الثانية عشرة    ||     الأحزاب الأوروبية المناهضة للإسلام يجتمعون ديسمبر المقبل في تشيكيا    ||     فتح معبر رفح بإشراف السلطة الفلسطينية لأول مرة منذ 10 سنوات    ||     افتتاح ملتقى رجال الأعمال الفلسطيني الأردني بمشاركة 20 دولة    ||     مجموعة البنك الإسلامي للتنمية تتعهد بتقديم 880 مليون دولار لدعم التنمية في غينيا    ||     الاتحاد الأوروبي يؤكد استمرار دعمه لجهود تحقيق المصالحة الفلسطينية
اقسام الاخبار العالم تطبيقاً لقرارات المؤتمر الإسلامي لوزراء..

تطبيقاً لقرارات المؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام

تحويل وكالة الأنباء إينا إلى اتحاد لوكالات الأنباء في منظمة التعاون الإسلامي

1439/1/25 الموافق: 2017/10/16 91 2 0


جدة - العالم الإسلامي

أعلن وزير الثقافة والإعلام رئيس المجلس التنفيذي لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا" الدكتور عواد بن صالح العواد عن تحويل وكالة الأنباء الإسلامية إلى اتحاد لوكالات الأنباء في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، وذلك تطبيقاً لقرارات المؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام لدول منظمة التعاون الإسلامي الذي استضافته المملكة العربية السعودية في 21 ديسمبر 2016 في دورته 11 تحت عنوان "الإعلام المتجدد في مواجهة الإرهاب والإسلاموفوبيا".
جاء ذلك خلال انعقاد أعمال الدورة الخامسة للجمعية العامة للوكالة برئاسة الدكتور عواد بن صالح العواد اليوم، وبحضور الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين وأعضاء الجمعية العامة من الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي وذلك في مقر المنظمة بجدة.
ونقل وزير الثقافة والإعلام رئيس المجلس التنفيذي لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا" في مستهل أعمال الدورة لأعضاء الجمعية العامة لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا"، تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وتمنياتهما للحضور بالتوفيق والسداد في أعمال هذه الدورة لما فيه خير الأمة الإسلامية، مرحباً معاليه بالجميع في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية، ومتطلعاً إلى أن يكون هذا الاجتماع منطلقاً لتطوير المؤسسات الإعلامية والنهوض بعملها لتكون في مستوى التحديات التي تواجه العالم الإسلامي.
وقال العواد: نجتمع اليوم لتطبيق قرارات المؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام الذي استضافته المملكة العربية السعودية في 21 ديسمبر 2016م في دورته الـ 11 تحت عنوان "الإعلام المتجدد في مواجهة الإرهاب والإسلاموفوبيا" بشأن دعم عمل مؤسسات العمل الإسلامي المشترك في مجال الإعلام وعلى رأسها مؤسستكم على النحو الذي يعيد إطلاقها في حلتها الجديدة وذلك بتحويلها إلى اتحاد لوكالات الأنباء في الدول الأعضاء.
وأضاف العواد: وكما يتضح من خلال مشاريع القرارات التي بين أيديكم والتي رفعت إليكم من الدورة الخامسة والعشرين للمجلس التنفيذي الذي عقد اجتماعه أمس في مقر الوكالة،  فإن مؤسستكم تمر بمرحلة جديدة أعدت وفقاً لرؤية تطويرية تتضمن تحويلها إلى اتحاد لوكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي، وهذا يحتاج إلى الدعم والمساندة من جميع الدول الأعضاء لتتمكن من أداء رسالتها وإنجاز مشاريعها وخططها للاتحاد الجديد خدمة للوكالات الأعضاء ومنسوبيها وتحقيقاً لأهداف الأمة الإسلامية في مجال الإعلام.
وتابع وزير الثقافة والإعلام قائلاً: "إن مؤسستكم بهيئتها الجديدة ستتمكن من تعزيز دورها في دعم وتأهيل قدرات الإعلاميين في وكالات الأنباء الأعضاء كافة، وإطلاق برامج ومشاريع تعرف على نحو أوسع بالقضايا الإسلامية المشتركة ورسالة منظمة التعاون الإسلامي التي نجتمع اليوم في رحابها، وإن كل جهد تبذلونه في تطوير وتحسين أداء مؤسستكم ستحصد الوكالات الأعضاء ثماره وينعكس إيجاباً على تحقيق التواصل الفعال بين الوكالات الأعضاء".
وأعرب العواد عن أمله في أن يتحقق لهذا الاجتماع كل التوفيق والسداد للخروج بقرارات تعزز العمل الإعلامي المشترك، وأن يجمع كلمة الأمة الإسلامية على ما فيه صلاحها وعمار أوطانها.
بعدها ألقى أمين عام منظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين كلمة أشار خلالها إلى ما تواجهه البلدان الإسلامية من تحدياتٍ جسامٍ على درب التقدم والتنمية، وبفضل ما يتمتع به الإعلام الحديث من دور مهم وقدرات مؤثرة في الدفاع عن المبادئ والقيم الإسلامية السمحة وتوضيح مواقف العالم الإسلامي في مختلف القضايا الدولية، فإن من المهم إيلاء العمل الإسلامي المشترك في مجال الإعلام ما يستحق من عناية واهتمام كبيرين خدمةً لقضايا الأمة والدفاع عن مصالحها، والتصدي بفعالية للحملات الجائرة التي تستهدف القيم الدينية والثقافية والتي تُعدّ تجليات لظاهرة رهاب الإسلام أو ما يعرف بالإسلاموفوبيا التي تتفاقم يوماً بعد يوم.
وأوضح الدكتور العثيمين أن المنظمة أخذت على عاتقها التصدي لظاهرة الإسلاموفوبيا عبر آليات المنظمة في هذا الإطار التي تسهم في تصحيح المفاهيم المغلوطة التي تطال الإسلام والمسلمين وذلك لمنع التحريض على الكراهية والتمييز ضد المسلمين.
وألمح إلى أنه بجانب قيام الوكالة بصناعة الأخبار ونشرها حول ما تقوم به المنظمة والمؤسسات التابعة لها من مبادرات ومشاريع في المجالات المتنوعة، فإن الأمل معقود عليها وعلى غيرها من المؤسسات الإعلامية للإسهام في توفير البرامج التدريبية الإعلامية المتخصصة لوكالات الأنباء والمؤسسات الإعلامية في الدول الأعضاء وتقديم المشورة الإعلامية الفنية لها في هذا الجانب، وتوسيع شبكة الشراكات الإعلامية المثمرة.
عقب ذلك ألقى رئيس هيئة وكالة الأنباء السعودية رئيس الجمعية العامة عبدالله بن فهد الحسين كلمة عدَّ في مستهلها اجتماع الجمعية العامة لوكالة الأنباء الإسلامية في دورتها الخامسة فرصة مثالية للنهوض بالوكالة ونقلها إلى مرحلة جديدة تكون فيها أكثر قدرة على التعاطي إعلامياً مع التحديات التي يمر بها العالم الإسلامي، لافتاً إلى أن وكالة الأنباء الإسلامية واحدة من أقدم الأجهزة الإعلامية لمنظمة التعاون الإسلامي، ومنذ أن تأسست بموجب القرار الصادر عن مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي الثالث لمنظمة التعاون الإسلامي الذي عقد بمدينة جدة في محرم 1392هـ الموافق مارس 1972م تنفيذاً لقرار مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي الثاني بكراتشي الباكستانية، وهي تنهض بدورها في تقديم طرح إعلامي ملتزم بقضايا الأمة الإسلامية -وإن واجهتها طيلة الفترة الماضية- بعض التحديات في سبيل أداء هذه المهمة على الوجه الأكمل.
وأكد الحسين أن المملكة العربية السعودية بصفتها قلب العالم الإسلامي ونظراً لالتزامها بتعزيز التضامن الإسلامي كانت من أحرص الدول الأعضاء على دعم الأجهزة الإعلامية لمنظمة التعاون الإسلامي أسوة بالدعم الكبير الذي تقدمه للمنظمة نفسها، وقال: "لهذا استضافت مقر الوكالة وقدمت لها الكثير من التسهيلات للنهوض بمهامها ومن خلال وزارة الثقافة والإعلام ووكالة الأنباء السعودية إيماناً من المملكة بأهمية الإعلام في الدفاع عن قضايا الأمة المشتركة وتعزيز قيم الوسطية والاعتدال ونبذ خطابات التطرف والإرهاب".
ونوه الحسين بسعي وكالة الأنباء الإسلامية بتوجيه وزير الثقافة والإعلام لتخطو أولى خطواتها نحو التحول إلى اتحاد لوكالات أنباء الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، واصفا بأنها خطوة ستتيح نقل عمل الوكالة إلى فضاء أوسع تكون فيه ملتقى للنشاطات الإعلامية، ومركزاً لتوحيدها وتوجيهها نحو القضايا المشتركة وقناة تواصل بين وسائل الإعلام الدولية، مما سيضاعف من حجم المسؤوليات الملقاة على عاتقها.
من جانبه أكد مدير عام وكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا" في كلمته أن اجتماع الجمعية العمومية يأتي في وقت تشهد فيه الوكالة تطورات تخص مستقبلها وطبيعة عملها وتحتاج إلى دعم الدول الأعضاء.
وقال: إن الوكالة مستمرة بدورها المتمثل في تغطية القضايا التي تهم الأمة الإسلامية خصوصاً قضية فلسطين ومكافحة التطرف الإرهاب، والإسلاموفوبيا، وبعد مرور أربع عقود على تأسيسها كان لابد لها أن تساير متطلبات العصر وتواجه تحديات المرحلة الراهنة .
إثر ذلك جرى إقرار مشروع جدول الأعمال، وانتخاب أعضاء المجلس التنفيذي ونائب رئيس المجلس، حيث تم اختيار المملكة العربية السعودية نائبا لرئيس المجلس التنفيذي لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية، والموفقة على طلب جمهورية جيبوتي استضافة أعمال الدورة السادسة للجمعية العامة للوكالة، والموافقة على إضافة الصومال لأعضاء اللجنة المالية الحالية وهم المملكة العربية السعودية وباكستان والكويت والأردن وجامبيا.
كما اختير 9 أعضاء جدد، وهم الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وجمهورية جيبوتي، وجمهورية ساحل العاج وجمهورية جامبيا وجمهورية بينين، وجمهورية أذربيجان وماليزيا، إضافة إلى الأعضاء الدائمين وهم: المملكة العربية السعودية ودولة فلسطين ومنظمة التعاون الإسلامي.
بعد ذلك تم التصديق على التقرير المعتمد للاجتماع الخامس والعشرين للمجلس التنفيذي، والمصادقة على المشروع الإطاري للموازنة التقديرية للأعوام 2017 - 2018 - 2019 ، وعلى الحسابات الختامية والميزانية للأعوام فيما بين الدورتين.
واعتمدت الجمعية العامة لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية عدداً من القرارات شملت خطة النهوض بعمل الوكالة وتحويلها إلى اتحاد وخطة العمل الشاملة ضمن برنامج عمل منظمة التعاون الإسلامي 2025، ودور وكالات الأنباء في الدول الأعضاء لدى منظمة التعاون الإسلامي في مساندة قضية فلسطين، والقدس الشريف، إلى جانب دعم العمل المشترك لوكالات الأنباء الوطنية في الدول الأعضاء ومنظمة التعاون الإسلامي.
وجرى التأكيد على دور مركز التدريب في دعم قدرات الإعلاميين في الدول الأعضاء، والتشديد على دور وكالات الأنباء في مكافحة الإرهاب و"الإسلاموفوبيا"، والمشاركة في جائزة منظمة التعاون الإسلامي، ودور وكالات الأنباء في دعم تنفيذ البرنامج الإعلامي الخاص بالقارة الإفريقية، كما وافق الأعضاء على طلب الجمهورية اليمينة اعتماد الموقع الرسمي لوكالة الأنباء اليمنية www.sabanew.net التابع للحكومة اليمنية الشرعية لاستقاء الأخبار منها.

كما اعتمدت الجمعية العامة لوكالة "إينا" قراراً لتعزيز دور وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي في مكافحة خطاب الإسلاموفوبيا.
وحثت الجمعية الوكالات الأعضاء على الإسهام في الحملات الإعلامية التي تطلقها إدارة الإعلام في منظمة التعاون الإسلامي لدرء التعصب ضد الإسلام والتمييز ضد المسلمين.
وأوصت الجمعية الوكالات الأعضاء بوجوب تجنب أي ربط أو إقران بين الإسلام والإرهاب، والامتناع عن استخدام الخطاب الإسلاموفوبي في الحرب على الإرهاب من قبيل وصف الإرهابيين الجنائيين بالمتطرفين "الإسلاميين".
كما حثت الوكالات على التعاون في توزيع عروض إخبارية دورية عن الإسلام والمسلمين توجه إلى الغرب.
وشددت على أهمية التعاون مع إدارة الإعلام في منظمة التعاون الإسلامي لتنفيذ برامج تدريبية للمساعدة في تطوير نهج نقدي تبصيري للتغطية الإخبارية، وتنمية القدرة على استخدام الإنترنت، لمكافحة المفاهيم الخاطئة وصور التعصب وخطاب الكراهية.
وأوصت الجمعية وكالة الأنباء الإسلامية بإعداد تقارير مكثفة عن المناسبات الدينية الجامعة لكلمة المسلمين كالحج ورمضان والأعياد وتعميمها على الوكالات الأعضاء.
كما أوصتها بالتعاون مع إدارة الإعلام في المنظمة، و (إيسيسكو) لتنظيم برامج تدريب لمساعدة المجتمعات المدنية المسلمة في الغرب على فهم القضايا الدولية.
ووجهت الجمعية وكالة الأنباء الإسلامية بالمشاركة في إعداد دليل منظمة التعاون الإسلامي حول إرشاد وسائل الإعلام العالمية لأهم القضايا والمصطلحات التي عادة ما يساء فهمها.

ع.ش

الربا والمخرج منه

صدر كتاب جديد عنوانه" الربا والمخرج..

د. محمد تاج عبدالرحمن العروسي

عن لقاء البابا..

ضمن وفد رابطة العالم الإسلامي برئاسة..

أ. عادل الحربي

دعوة المملكة للسلام والتعايش

الكلمة الضافية التي ألقاها أمين عام..

صحيفة اليوم

|| اشترك معنا
البريد الالكنروني:
|| اعلانات